صندوق الدنيا

كتاب صندوق الدنيا

كتاب صندوق الدنيا

تأليف: إبراهيم عبد القادر المازني

مقدمة عن الكتاب :

«كنت أجلس إلى صندوق الدنيا وأنظر ما فيه، فصرت أحمله على ظهرى وأجوب به الدنيا، أجمع مناظرها وصور العيش فيها عسى أن يستوقفنى أطفال الحياة الكبار، فأحط الدكة وأضع الصندوق على قوائمه، وأدعوهم أن ينظروا ويعجبوا ويتسلوا... وكما أن «صندوق الدنيا» القديم كان هو بريد «الفانوس السحرى» وشريط «السينما» وطليعتهما، أرجو أن يقسم لصندوقى هذا أن يكون ـ فى عالم الأدب ـ تمهيدًا لما هو أقوى وأتم وأحفل»



بعض الاراء من Goodreads 

قبل قليل انهيت هذا الكتاب ..
ياله من أدب ساخر فريد ، فريد بحقّ ، ولَكَمْ أبتسمت في طيات صفحات هذا الكتاب ، ولَكَمْ ضحكت بملء في ، ولَكَمْ استلقيت على ظهري من شدّة الضحك !!
- هذه أول قراءة لي في مؤلفات المازنيّ ، ولن تكون الأخيرة بإذن الله
- تميَّز الكتاب بالنزعة الفكرية ، والفلسفية في بعض الأحايين ، إضافةً إلى الفكاهة غير المصطنعة .
- أمّا قصّة الحلّاق ، وقصة العجوز المُسنِ في المقبرة ، وقصّةِ حبّه الأولى ، وقصّته مع أبنه ، والأخرى في بيته ، فهي بحقّ جعلتني أبتسم واحزن وافرح وأعشق - معه - وأسلو .. هذا المازنيّ قدير على القلم جدير به ؛ فهو يصف لك المشاهد وكأنّك تراها في الرائي !
أنهيته في يوم واحد ، مقال يجرّ مقالا



لم ار في حياتي كاتبا علي مثل هذا القدر من السماجة!.. بعد قراءة هذا الكتاب تستطيع بكل سهولة ان تستخلص منه مدي سماجة و أنانية و سادية الكاتب.. إنه مجرد شخص يستمتع بإيذاء الآخرين لمتعته الشخصية
و علي المستوي الأدبي فإنه مملئ بالغرائب.. جميع الشخصيلت التي يتحدث معها المازني تبدو و كأنهم جميعا أساتذة لغة عربية إن لم يكن ادباء! و هو ما لا أستسيغه من الإنسان العادي
الكتاب لا يستحق اكثر من نجمة واحدة كتقييم و لكن رؤيته لحياة آدم و حواء بشكل مختلف جعلتني أمنحه نجمة أخرى. و حتي هذه الرؤية هو بنفسه يعترف أنه سرق فكرتها من مارك توين..




لتحميل كتاب صندوق الدنيا

عبر الرابط التالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

للتسجيل فى الموقع

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *