ضحك مجروح

كتاب ضحك مجروح

كتاب ضحك مجروح

تأليف: بلال فضل

مقدمة عن الكتاب :

ليست فروسية والنبي، أنا لن أُحمل أحدًا مسئولية ما أصبحت عليه، أنا أستحق ما جرى لأسناني، أنا وأسناني نبت للثقافات الفاسدة التي تسود حياتنا، ثقافة العلاج بالمسكنات، ثقافة البحث عن الحل بعد وقوع الكارثة، ثقافة الطناش والإهمال والطلسقة والترقيع، ثقافة عدم الجدية والسخرية من الذين يفعلون أي شيء بجدية حتى لو كان غسيل أسنانهم بالفرشاة كل يوم، ثقافة الحشو المؤقت حتى يسقط فنستبدله بحشو مؤقت آخر، ثقافة هو إحنا فاضيين للكلام ده أيًّا كانت خطورة الكلام ده، ثقافة الهروب من تحمل المسئولية طالما كان بالإمكان الشكوى من الزمان والظروف والنصيب، لذلك لا تشفقوا عليَّ، فأنا لا أشفق على نفسي، أنا أستحق هذه الأسنان الخربة، وهي يا عيني لا تستحقني أيًّا كانت نسبة الكالسيوم في موانيها المتصدعة. عارف؟ من ييجي خمسة عشر عامًا كنت أقول لأصدقائي الحالمين بأن يصحوا من النوم على وجه حاكم أفضل، أو وجه حاكم آخر والسلام، «لن يسقط نظام مبارك إلا بعد أن تسقط أسناني»، وهذي أسناني قد سقطت، فاللهم لا اعتراض على حكمتك في توزيع الكالسيوم .



بعض الاراء من Goodreads 

هو كتاب يثير الضحك بالفعل، لكنه ضحك بطعم الألم .. ألم الواقع و ما وصلت إليه مجتمعاتنا من رجعية و تدهور ، و يبدو أن بلال فضل ينجح دوماً في الجمع بين السخرية المريرة و النقد الهادف في كتبه...


كتابٌ رائع ! 
منذ فترة طويلة لم أستمتع بقراءة كتاب إلى هذا الحد . . 
أضحكني من القلب ، رغم المرارة التي غلبتني . . 
أحببت " الأصفر في الجرين " جدًا ، و تمنيت معه < سنة سودا على سعادته 
فرحت لأن الهيد تغير أخيرًا بعد ما فاض بالناس مِن عطله 
بعدما قرأت " المشكلة في الهيد " 
أدهشتني معزته للأكل التي أبداها بوضوح في " خلي عندك حساسية " و " إثرَ حادث بطيخ " لكني تعاطفت معه بصدق أكيد 
مشكلة الكتاب الوحيدة أنه أفسد عليّ إحدى أغنياتي المفضلة لـ فيروز 
بعد اليوم لن أسمع " رُدَني إلى بلادي " إلا و أنفجرت ضاحكة حينما تغني " شِلحُ زنبقٍ أنا " رغم ثقتي بأن ضحكي حينها . . سيكون مجروحــًا 





لتحميل كتاب ضحك مجروح

عبر الرابط التالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

للتسجيل فى الموقع

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *