شكلها باظت

كتاب شكلها باظت

كتاب شكلها باظت

تأليف: عمر طاهر

مقدمة عن الكتاب :

قرأت طفولتى فيه ، راجعت نشأتى منه ، تألمت من مآسيه. هو يعبر عن ثقافة جيل بأكمله أفخر أن أكون من ابنائه ، قصاصات منتقاه من هنا وهناك وتم تجميعها بشكل جذاب ينجح فى رسم ابتسامة خفيفة على شفتيك كلما استعدت حنين ذكريات الماضى ، بعض أحاديثه خفيفة تصلح أن تكون حديث سمر بين أب وأولاده يروى لهم مالم يشاهدوه أو بين جد وأحفاده حتى لا يشعر الأولاد بالضجر من مصاحبته. والبعض الآخر قد تجسد حقائق تعيش بيننا و أكاد أجزم أنها سوف تستمر معنا أبد الدهر 



بعض الاراء من Goodreads 

صورة صورة.. صورة.. كلنا كده عايزين صورة :)
"شكلها باظت " صورة جماعية لجيل أواخر السبعينات والثمانينات .. مأخوذة بكاميرا عمر طاهر و لا أظن أن أيا منا سينظر إلا و سيجد نفسه في ركن من أركانها
يصور عمر من قلب الحدث..إذ ينتمي لنفس الجيل.. يذكر سماتنا و ما أثر سلبا و إيجابا في نشأتنا.. حياتنا في الطفولة مرورا بالمراهقة و ما أسفرت عنه في الشباب الذي ما زلنا نعايشه في حاضرنا
كانت طريقته في الوصف كفلاش الكاميرا..تأتي الصورة في بضعة سطور قليلة لينتهي منها و يصور غيرها بسرعة مصور السبق الصحفي الذي لابد له من أخذ عدة لقطات لنفس اللحظة 
ضحكات كالعادة مخلوطة بنوع من الشجن و الحنين.. سخرية طالت شخص عمر قبل أن تطول أيا منا..نحن أبناء هذا الجيل.. الوصف الآتي من التعايش قبل المشاهدة..و الذي أكسب الكتاب مصداقيته 
في المقدمة أدركت تماما أني أنتمي لهذا الجيل.. ضحكت عند ذكره لأهم سمات الجورنال المصري و الفيلم المصري و الماتش المصري و الشارع المصري :)..
و رغم اختلافي معه فيما ذكره عن الفرق بين المتزوجين جواز صالونات و المتزوجين عن حب 
أجدني أوافقه جدا فيما ذكره في مقاله "تحيا جمهورية ماسك العربية" .."في أنك صعب تصدق أحد أساسا"
و أجدني مندهشة و معترضة و مستمتعة جدا في آن لتحويله التدخين من مجرد عادة سيئة لمبدأ و فلسفة في
"Yes Smokingبرعاية الشرقية للدخان"
بدأت في الكتاب وأنا أظن أنه مجرد مجموعة من المقالات الساخرة وتساءلت كثيرا لاختياره لجملة "ألبوم اجتماعي ساخر" لوصف الكتاب و لكن بتقدمي في القراءة ظهر لي أن المقالات يجمعها منطق ومغزى الصورة الجماعية و بالفعل لم يكن ليجد وصفا أفضل من ذلك.

قرأت طفولتى فيه ، راجعت نشأتى منه ، تألمت من مآسيه.
هو يعبر عن ثقافة جيل بأكمله أفخر أن أكون من ابنائه ،
قصاصات منتقاه من هنا وهناك وتم تجميعها بشكل جذاب
ينجح فى رسم ابتسامة خفيفة على شفتيك كلما استعدت حنين ذكريات الماضى

بعض أحاديثه خفيفة تصلح أن تكون حديث
سمر بين أب وأولاده يروى لهم مالم يشاهدوه
أو بين جد وأحفاده حتى لا يشعر الأولاد بالضجر من مصاحبته.

والبعض الآخر قد تجسد حقائق تعيش بيننا
و أكاد أجزم أنها سوف تستمر معنا أبد الدهر.






لتحميل كتاب شكلها باظت

عبر الرابط التالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

للتسجيل فى الموقع

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *