أردوغان قصة زعيم

كتاب رجب طيب أردوغان قصة زعيم

كتاب رجب طيب أردوغان قصة زعيم

تأليف: حسين بسلي, عمر أوزباي

مقدمة عن الكتاب :

رجب طيب أردوغان ..قصة زعيم حينما تطغى الانسانيه على الجانب الشخصى لشخص ما ..ويطغى الذكاء عليه فاعلم ان هذا الشخص هو أردوغان كتاب مختلف من حيث طريقة السرد ..فهو يقودك الى سرد قصص عن أردوغان وجانب تاريخى لتركيا تاره .ولكن فى الأخير .ستجد متعه عند قراءته وذلك أكيد أنصح جدا بقرائته وخاصة شباب أُمتنا لتعلم كيف يصنع الشخص نهضته بإذن الله فبداية الكتاب هناك كلمات رقيقه من أردوغان وهى "لم أتغير ولكننى تطورت" وهو بالفعل لم يكذب

بعض الاراء من Goodreads 

رجب طيب أردوغان... قصة زعيم
تحول السياسي إلى نجم شعبي ليس أمرا ً مستحدثا ً، المستحدث هو أن السياسيين بعدما ارتبط بقائهم في السلطة بالإرادة الشعبية، أصبحوا في هذا العصر بحاجة إلى تسويق ذواتهم وبرامجهم السياسية، وهو أمر لا أفهمه أبدا ً، وخاصة في الدول التي تكلف الحملات الانتخابية فيها ملايين الدولارات !! ما الذي يبحث عنه السياسي في مثل هذه الدول؟ السلطة ! ولكنها مقيدة تماما ً، المجد؟ ولكن المطلوب منه كثير جدا ً، ومشاكل البلاد غزيرة بحيث تمسح إخفاقاته في جانب، نجاحاته في جانب آخر، ما الذي يبحث عنه السياسيون بالضبط؟ لا أدري ولكن أظن أن جزء ً من الدوافع مرتبط برغبة الإنسان في التحدي والتفوق على المصاعب، الأمر لدى البعض لا يرتبط بالغاية وإنما مرتبط بالطريق إليها، وهؤلاء يأفل نجمهم حالما يصلون إلى الغاية، لقد انتهى الطريق، هذا ما لم يجدوا لهم طرقا ً أخرى يمضون فيها.


قرأت الكتاب واحببته، إلا ان ميله واسهابه في السياسة أصابني بالملل، وجدت باليوتيوب فيلم وثائقي يتحدث عنه فشاهدته واكملت قراءة الكتاب بحماس  باختصار  رجب طيب أردوغان اخلص في عمله فأثمر عمله  يارب اجعل بلداننا مليئة بالأردوغانيين  اكثر القصص اللي شدتني قصة لما جا بيطلع من السجن وجاهم خبر انه بيقتل، طفو الانوار بالسجن عشان الظلام وطلبوا منه يلبس لبس واقي من الرصاص ورفض  صلى ركعتين شكر لله وقال هذا درعي طويلةُ على عدم صدورِ جزءٍ ثانٍ وأظن ستكونُ قراءةُ هذا الكتابِ ناقصةً بدونِ الإطلاعِ على الجزءِ الأولِّ.



لتحميل كتاب أردوغان قصة زعيم

عبر الرابط التالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

للتسجيل فى الموقع

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *