حياة المسيح

كتاب حياة المسيح

كتاب حياة المسيح

تأليف: عباس محمود العقاد

مقدمة عن الكتاب :

العملاق عباس محمود العقاد .. إمتلأت المكتبات بابداعاته الفكرية وقد غزا التاريخ والشعر والأدب والدين والسياسة.. وكما عرفنا عبقرياته محمد وعلى وخالد وعمر .. نراه يمد بنفيس الكلم والفكر عن حياة المسيح عليه السلام. يناقش تاريخ ميلاده وكيف هو في التاريخ والحالة السياسية والاجتماعية في عصر الميلاد وايضا الدينية والفكرية.. ويكتب في الاناجيل ومدى اخلاص التلاميذ له . وفي الختام يخبرنا ماذا لو عاد المسيح ؟ في خضم العقاد ننهل من الثقافة والفكر مع هذا الكتاب .. نقرأ الكلمة القوية ذات الحجة القويمة نتدارس حياة المسيح من الاناجيل والقرآن والتاريخ ... 

بعض الاراء من Goodreads 

يمكن القول بإن الكتاب حيادي جداً في ما يتعلق بالجانب التاريخي والديني للمسيح عليه السلام بعيداً عن الغلو والآراء المتضادة..
يتطرق الكتاب الى الناحية الدعوية والروحية والأنسانية في حياة المسيح و يتطرق أيضاً الى الفلسفات والديانات والمذاهب التي كانت سائدة في زمانه وكيفية تعامله معها وعبقربته وأسلوبه وبلاغته في توصيل رسالته بدون الاعلان عن نفسه كمبشر أو نبي ..
كتاب جيد من الناحية التاريخية أما من الناحية اللغوية فيصعب للقارئ البسيط أن يتألف مع الكتاب لما فيه من لغة فلسفية وطريقة غير معتادة للسرد التاريخي..

حياة المسيح...كتاب أكثر من رائع
لفت نظرى حاجات كتير::
1.كم تشبه حياتنا الان حياة بنى اسرائيل فى ذلك الوقت من تعدد الشيع و الطوائف ومحاربتهم لبعضهم البعض فى محاولة لاثبات انهم هم الحق مع وجود فئة تائهة لا تدرى اين الحق فعلا
وكذلك نحن الان ...شعرت باننا فى أمس الحاجة الى عيسى ذلك الزمان الذى يهدينا الله به الى الحق المطلق من حب الله وحده و اتباعه وحده ونبذ اى عنف او كراهية
2.رسالة المسيح قائمة فقط على ^تاحب^ حب لكل ما هو جميل بما فيهم حب الخاطئين لاننا بالحب قادرين على اصلاحهم وليس بنقدهم ونبذهم دوما
3.بنيت الرسالة المسيحية على مرحلتين المرحلة الاولى سيدنا يحيى الذى يختلف فى طريقة دعوته عن سيدنا عيسى فى انه ينذر أكثر ويستخدم الوعيد و الشدة فى حين المرحلة الثانية المتممة وهى سيدنا عيسى مبنية على الرقة و الحب و احتواء الجميع وكأن المجتمع فى ذلك الوقت كان تائها غائبا يحتاج الى من يصفعه على وجهه ليفيق ثم من يحتضنه ويبشره بانه لا زال فى الوقت بقية لاسترجاع ما فات و العودة الى الحق....شعرت بغاية رحمة الله بالانسان :)
4.أحببت المسيح أكثر أحب دائما الاسلوب القائم على الحب و التبشير و الاحتواء شعرت به وكأنه رحمة ونور بعثت فى عصر ملىء بالظلام و الاحقاد و العنف
5.و أخيرا صدق النجاشى حينما قال (إن هذا والذي جَاءَ به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة. )
الأنبياء جميعهم دعوى للحب و الاخاء و الرحمة و السماحة تشابهت كثير من المواقف بين المسيح عليه السلام والحبيب عليه الصلاة و السلام





لتحميل كتاب حياة المسيح 

عبر الرابط التالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

للتسجيل فى الموقع

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *