أنا ملالا

كتاب أنا ملالا

كتاب أنا ملالا

تأليف:  ملالا يوسف زي

مقدمة عن الكتاب :

عندما استولت حركة الطالبان على وادي سوات، ثمة فتاة رفعت صوتها. إنها ملالا يوسفزاي التي أبت السكوت أو الاستسلام وواصلت نضالها لنيل حفها في التعليم. في يوم الثلاثاء ٩ أكتوبر ٢٠١٢، كادت أن تدفع حياتها ثمنًا لنضالها بعد أن أطلق أحد مسلحي الطالبان النار على رأسها من مسافة شديدة القرب، فيما كانت على متن حافلة المدرسة في طريقها إلى البيت، ولم يكن أحدٌ يتوقع نجاتها. لكن رحلة علاجها التي وُصفت بالمعجزة قد أخذتها في انعطافة مذهلة من قرية نائية في شمال باكستان إلى قاعات الأمم المتحدة في نيويورك. وقد أصبحت الآن، وقد بلغت السادسة عشرة، رمزًا عالميًا النضال السلمي وأصغر مرشحة لنيل جائزة نوبل للسلام. ويسرد كتاب أنا ملالا عبر صفحاته حكاية مثيرة لأسرة اقتلعها الإرهاب العالمي من جذورها، وحكاية نضال رائعة لفتاة دافعت عن حق الفتيات في التعليم، وحكاية حب جارف أغدقه والدا مالالا على ابنتيهما وسط مجتمع لا يحتفي إلا بالذكور. إنه كتاب يقودك للإيمان بأن صوتًا واحدًا بوسعه أن يحدث تغييرًا في العالم. "من فيكن ملالا؟" سأل المسلح. أنا ملالا وهذه هي حكايتي. 


بعض الاراء من Goodreads 

انها ملالا....ملالا الفتاة التي ناضلت من اجل حق التعليم 
ملالا الفتاة التي لا تعرف المستحيل,ولا تخاف من اي شيئ سوى الله .
ملالا الفتاة الشجاعة التي لم تخاف حتى من طالبان دافعت عن حقها كفتاة 
ملالا الفتاة التي وقفت في وجه اعداء العلم والدين الذين يريدوننا ان نعود الى العصر الحجري
ملالا الفتاة التي تعرضت الى محاولة قتل اثناء ذهابها الى المدرسة . ولكن الله كتب لها عمر جديد.ولم تنتهي حياتها بالرصاصة 
رائعة هي قصة ملالا ,تعلمنا ملالا الصبر وقوة العزمية وعدم اليأس 

ففي الفصل الاول تحكي ملالا يوسفزاي الحياة الجميلة والهادئة في مسقط رأسها مينغورا ,كبرى مدن وادي سوات قبل قدوم طالبان .تستعرض حياة والديها وجانب من علاقتها بعائلتها والتقاليد التي تميزت بها منطقتها
أما الفصل الثانى والذى يحمل عنوان "ظل فوق وادينا"، خصص للحديث عن التغيرات التى نجمت عن ظهور طالبان، وخاصة معارضة تعليم البنات، وتهديد العائلات التى ترسل فتياتها إلى المدارس
الفصل الثالث، يسرد قصة بداية ملالا فى طريقها للدفاع عن حق بنات جيلها فى التعليم، عندما كتبت العديد من المقالات والخطابات التى عبرت عن احساسها ومشاعرها تجاه حملات منع الفتيات من التعليم وحرق مدارسهم،
بينما يحكى الفصل الرابع من الكتاب حكاية وتفاصيل محاولة اغتيال وقتل ملالا، ويوضح الفصل أنه قبل تنفيذ عملية الاغتيال، كانت تصل إليها عدد كبير من رسائل التهديد إليها ولغيرها من الفتيات اللواتى كن يتعلمن فى مدرسة خوشال،
وفي النهاية الفصل الخامس يتحدث عن رحلة ملالا في العلاج ، وماعانته . وتروى فيه التغيرات النفسية والفكرية التى مرت بها نتيجة اضطرارها لمغادرة وطنها والعيش فى المملكة المتحدة، حيث مازالت تقيم هناك اليوم .




لتحميل كتاب أنا ملالا

عبر الرابط التالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

للتسجيل فى الموقع

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *