حياة في الإدارة

كتاب حياة في الإدارة

كتاب حياة في الإدارة

تأليف: غازي القصيبي

مقدمة عن الكتاب :

"إن كثيراً من النقاش الذي يدور حول الإدارة هو نقاش لفظي عقيم. لا يهم أن تكون الإدارة علماً أو فناً، فالفرق بين العلم والفن مسألة تتعلق بالتعريف أكثر من تعلقها بالجوهر. ولا يهم أن يولد الإنسان إدارياً، أو يكتسب المقدرة الإدارية من التجربة، فما يعنينا هو النتيجة النهائية. ولا يهم أن يكون الإداري واسع الثقافة أو متوسطها، فالموضوع لا يبدأ وينتهي بالثقافة. ولا يهم أن يكون الإداري هادئ الأعصاب أو متوترها، سمح الأخلاق أو شرسها، ثقيل الظل أو خفيف الدم، محبوباً أو مكروهاً، فكل هذه صفات تهم الإنسان ولكنها لا تهم الكائن، الإداري. لا يهم عندما يتعلق الأمر بالقيادة الإدارية سوى...".


بعض الاراء من Goodreads 

هذا ليس بكتاب، هذا منهجٌ يستحق أن يُدَرّس في الجامعات. يعرض غازي هُنا أثمن ما تعلّم ويقدّمه بدّم تعبه إلى الأجيال الواعدة من الشباب. ستقرأ هُنا الحِكمة معجونة بعرق الجبين و غدر الأصدقاء و عداء لا ينتهي من الحُسّاد. ستقرأ هُنا نصيحة من مُجرّب يضعها لك على طبقٍ من ورق فلا تستهن بها أيّها القارئ. حياة في الإدارة لو أنّه يُطَبّق لكنّا بألفِ ألفِ ألفِ خير.

هو بالطبع أول كتاب أقرؤه لغازي القصيبي رحمه الله ..
أجمل ما فيه .. أنه لم يجعله مقسماً على أجزاء أو فصول أو أبواب .. سرده هكذا مرة واحدة بأسلوب لا أستغربه يعبر عن ذكاء الرجل !
غازي في هذا الكتاب .. وضع جل تجربته الإدارية وكيف استطاع أن يؤثر في جيل كامل من المدراء .. سياساته أصبحت تدرس ووزراء أصبحوا ينهجوا نفس المنهج ..
كان يعطي رسائل خفية بين السطور .. يتكلم بكل وضوح لكن رسائله تقرأها كذلك بكل وضوح .. عرف غازي في كل كتبه التي تمس شخصيته أن يمسك بالعصا من المنتصف .. وإن بالغت فإني لم أقرأ لشخص ذكي بمثل ذكاء غازي وهو يعرف كيف يوازن بين كافة المعطيات التي معه ..




لتحميل كتاب حياة في الإدارة

عبر الرابط التالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

للتسجيل فى الموقع

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *