عصر العلم

كتاب عصر العلم

كتاب عصر العلم

تأليف: احمد زويل

مقدمة عن الكتاب :

هذا الكتاب هو محاولة لفهم طبيعة هذا العصر، من العلم إلى ما وراء العلم..من إيرادات سياسية وطاقات اجتماعية وثقافات للشعوب. وعليه..فأن هذا الكتاب يجمع بين تجربة المؤلف الذاتية فى "عصر من العلم" ورؤيته الشخصية للعالم فى "عصر العلم" 


بعض الاراء من Goodreads 

سأحاول أن أكون موضوعيا في كتابتي لهذه المراجعة لأن الكتاب ألهمني بشكل كبير , ربما للشخصية الدكتور أحمد زويل والتي تأسرني كثيرا ..

الدكتور أحمد زويل هو عالم مصري أمريكي في علوم الكيمياء , خلال أبحاثه في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا استطاع مراقبة تحول الجزيئات وذلك بتقليل فترة المشاهدة الزمنية , حيث أن أصغر وحدة كانت موجودة هي البيكو ثانية (واحد على واحد وأمامه 12 صفر) من الثانية وبعد أبحاث متتالية وجهد مضاعف استطاع اكتشاف وحدة أصغر وهي الفيمتو ثانية (واحد على واحد وأمامه 15 صفر) من الثانية .. وذلك في نهاية الثمانينات الميلادية ويعتبر مؤسس علم الفيمتو كيمياء والفيمتو فيزياء وحاز نظير ذلك جائزة نوبل للعلوم عام 1999 .. 

كان ذلك تعريفا مبسطا عن المؤلف , أما الكتاب فينقسم إلى جزئين رئيسيين : مسيرة نجاحه والجزء الثاني بعض من المحاضرات التي ألقاها واللقاءات التي أجريت معه .

الجزء الأول ينقسم إلى خمسة فصول كالتالي : 
1. بين النيل والمتوسط .. البداية 
وفيه يستعرض مسيرة حياته ودراسته في دسوق (مسقط رأسه بمصر) ومن ثم انتقاله لدراسة العلوم بجامعة الاسكندرية وتخرجه وإكماله مرحلة الماجستير 

2. إلى بلاد الأحلام .. الطريق 
وفيه يستعرض المنحة الدراسية التي قُدّمت له جامعة بنسلفانيا في ولاية فيلادلفيا بالإضافة إلى بعض قفشات البيروقراطية التي كادت أن تُأخر سفره بالإضافة إلى زواجه المتعجل !

3. الأيام الذهبية في كاليفورنيا .. الانطلاق 
وبعد أن أنهى الدكتوراه قُدمت له مجموعة من العروض لإكمال ما يُسمى بدراسات ما بعد الدكتوراه , وكيف تم اختياره من مقبل معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتك) بالإضافة إلى اختلاف ثقافة كاليفورنيا عن فيلادلفيا وكيف تأقلم على ذلك .. وأكثر ما لفت انتباهي في هذا الباب هو ما تقدمه المعاهد العلمية في أمريكا للعالم من مميزات ومغريات تجعله يتفرغ تماما للبحث والدراسة وعدم الانشغال بمتطلبات الحياة 

4. الطريق إلى نوبل .. الوصول 
بعد اختراعه للفيمتو ثانية ذاع صيته حول العالم كمؤسس للفيمتوكيمياء وتوالت عليه الجوائز من مختلف الجهات العلمية المعتبرة وكان آخرها قبل نوبل هو ميدالية النيل العظمى من الرئيس المصري محمد حسني مبارك . وذكر فيها مجموعة من الأسباب التي دعته للفوز بالجائزة سواء كانت أسباب علمية أو على مستوى ما قدمه شخصيًا 

5. أيام من الخيال .. التكريم 
وهذا الفصل أكثر الفصول التي أثرت فيني فعلا وخصوصا هذا الموقف : في عام 1999 ورده اتصال مبكر صباح أحد الأيام من قبل مؤسسة نوبل وقال فيها جملة لطيفة : د. أحمد ستكون هذه آخر 20 دقيقة تنعم فيها بالسلام في حياتك , وتلاها بتبشيره بفوزه بجائزة نوبل للكيمياء عام 1999 .. وتلا ذلك الدكتور باستعراض للهالة الإعلامية التي سلطت عليها وكمية الأخبار العالمية التي نشرت عنه في تلك اللحظة ومن ثم استعراض لأسبوع جائزة نوبل في السويد وغيرها 

وبهذا ينتهي الجزء الأول وهو عبارة سرد مختصر بقصة نجاحه .. وفي الجزء الثاني اختار فيه مجموعة من المحاضرات التي ألقاها والتي في غالبها تركز على أهمية العلم والتكنولوجيا ودورها في تقدم الدول النامية وخروجها من موجة التخلف , كما استعرض مجموعة من التجارب الناجحة والملهمة مثل ماليزيا والصين واليابان وسنغافوره وإيرلندا .. 
كما تضمن هذا الجزء مشروعه الكبير وهو مبادرة من أجل العلوم والتكنولوجيا في مصر .. وختاما كانت كلمته التي ألقاها محفل جائزة نوبل ..


كتاب ملهم وأكثر من رائع يحتاجه الكثير والكثير ممن يبغون دفعة من الحماس ليواصلوا مسيرة نجاحهم .. 
ولي عتب بسيط على المؤلف : وهو أنني تمنيت أنه أسهب في الحديث عن مسيرة نجاحه وأفادنا بأسباب نجاحه وتفوقه ..
أتمنى لكم قراءة ممتعة ....


لم يكن الكتاب فى قائمة أولوياتى ولكن قررت البدابة فيه وبرغم عدم اندماجى فى المقدمة إلا انى اندمجت وانجذبت من أول سطر فى سرد ذكريات دكتور زويل ومع كل صفحة تزداد رغبتى فى القراءة فكم جميل أن تشعر بأنك ترافق قصة نجاح عالم وتشعر بأن هؤلاء العلماء أشخاص طبيعيه وغير مختلفين عنا غير فى العمل بجدية ونظام وإرادة استمتعت جدا بمسيرة دكتور زويل وزاد إعجابى بشخصيته فعن طريق هذا الكتاب كان بداية معرفتى لتفاصيل كثيرة فى مسيرة دكمتور زويل 
وكم ازدت فخرا به وتمنيت ان نجد فى مصرنا الكثير والكثير منه
كما ازددت حزنا لتدنى مستوى التعليم وتقدير العلماء المنتشر فى بلادنا
ستدرك ماأقصد عندما تقرأ فى الكتاب عن ما يتم توفيره للدكتور زويل من قبل أن يفوز بالجائزة لمجرد انه باحث ومحب للعلم 
فالغرب حقا يقدر العلماء بدرجة لا نتخيلها
بعد قرأتى لوصف دكتور زويل لحظات ماقبل واثناء تسلم جائزة نوبل شعرت برغبة فى مشاهدة الفيديو وبالفعل بحثت عنه ووجدته على يوتيوب 
ووجدت المزيد من الفيديوهات التى تجعلك فخورا بهذا العالم





لتحميل كتاب عصر العلم

عبر الرابط التالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

للتسجيل فى الموقع

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *